أول مجلة ثقافية مغربية مستقلة غير ربحية ـ المقالات والأخبارالثقافية والفنية تعبر عن رأي أصحابها وليس إدارة التحريرــ أنظر(ي) شروط النشر في رابط من نحن
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...

الفنان ابراهيم الحَيْسن في معرض جديد بالرباط أثر رحل الصحراء مادة للإبداع التشكيلي


     بدعم من وزارة الثقافة، يعرض الفنان والناقد التشكيلي ابراهيم الحَيْسن جديد إبداعه الصباغي بعنوان "آثار مترحلة"، وذلك خلال الفترة الممتدة بين 16 و30 نونبر 2018
برواق محمد الفاسي في الرباط. بالمناسبة، سيوزَّع كاتالوغ مدعم بصور الأعمال الفنية ومعزز بنصوص نقدية مضيئة لنقاد وباحثين متميِّزين، وهم باللغة العربية: طلال معلا (سوريا)، أمل نصر ومصطفى عيسى (مصر)، فاتح بن عامر وسامي بن عامر (تونس)، محمد الشيكَر، شفيق الزكَاري وبنيونس عميروش (المغرب). وباللغة الفرنسية: دانييل كوتورييه (فرنسا)، حسن المقداد وسعيد كرماس (المغرب)، إلى جانب مطوية تتضمن حواراً حصريّاً حول المعرض أجراه مع الفنان الناقد والإعلامي الطاهر الطويل.
     وامتداداً لمسيرة فنية غير قصيرة، والفنان الحَيْسن يشتغل على مفهوم الأثر كتيمة تشكيلية وكموضوع جمالي مستوحى من ثقافة بدو الصحراء مستعيناً في ذلك بدراسة السمات الأنثروبولوجية والإثنوغرافية لفهم هذا المجتمع العشائري في حدود تفكيره البصري وقدرته على الإنتاج اليدوي.
    
على مستوى التشكيل، وتيمُّناً بقول الناقد الفرنسي بيير فرانكاستيل P. Francastel "إن الفنان هو من يخترع المادة التي يحتاجها لتعابيره"، فإن الأثر يتنوَّع في لوحات الفنان تبعاً للتقنية الفنية المستعملة والمعتمدة بالأساس على ورق "الكرافت" المعد قبل إدماجه مع القماش الملوَّن بواسطة خلائط من الأحبار ومساحيق الألوان المستمدة من البيئة المحلية والتي تتصادم في ما بينها وتتآلف على إيقاع المحو والحجب والتكثيف في بعض الأحيان..
     تأسيساً على ذلك، يُمسي الأثر حركيّاً يرفض السكون والاستقرار، كما في عُرف وثقافة بدو الصحراء الذين أدركوا قيمة التِّرحال واعتبروه قوَّة ذاتية تحميهم من الخضوع والخنوع. فهم كلما ترحَّلوا استقروا وحملوا معهم ثقافتهم الشفهية في ذاكرتهم وصدورهم. لذلك يغدو الأثر مترحَّلاً داخل مفازات الصحراء يرسم حالات المحو والزوال والتلاشي، ذلك أن أثر الرياح على الرمال التي تمنح البدو الرحل قدرات غير طبيعية على ملاحظة الأشياء الدقيقة والتعرُّف على أثر المشي وحالات الماشي من خلال ما يتركه من آثار على الرمل..






عن الكاتب

ABDOUHAKKI




الفصـــل 25 من دستورالمملكة : حرية الفكر والرأي والتعبير مكفولة بكل أشكالها. حرية الإبداع والنشر والعرض في المجالات الأدبية والفنية والبحت العلمي,والتقني مضمونة.

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة لـ

مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة

2008