أول مجلة ثقافية مغربية مستقلة غير ربحية ـ المقالات والأخبارالثقافية والفنية تعبر عن رأي أصحابها وليس إدارة التحريرــ أنظر(ي) شروط النشر في رابط من نحن
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...

جمالية‭ ‬المسلك‭ ‬الواقعي‭ ‬في‭ ‬أعمال‭ ‬المصرية‭ ‬ماجدة‭ ‬ميخائيل

 ‬إن‭ ‬توجه‭ ‬التشكيلية‭ ‬المصرية‭ ‬ماجدة‭ ‬رمزي‭ ‬ميخائيل‭ ‬نحو‭ ‬المادة‭ ‬التشكيلية‭ ‬على‭ ‬نحو‭ ‬تعبيري‭ ‬يشكل‭ ‬أسا‭ ‬جماليا‭ ‬ومنحى‭ ‬معرفيا‭ ‬متعدد‭ ‬المنابع‭ ‬والاستلهامات‭ ‬التي‭ ‬تغذي‭ ‬
هذا‭ ‬التوجه‭. ‬إنها‭ ‬تشكل‭ ‬وجهة‭ ‬جديدة‭ ‬بمقومات‭ ‬حضارية‭ ‬معصرنة،‭ ‬ترصد‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬المبدعة‭ ‬عوالم‭ ‬جديدة،‭ ‬وتبعث‭ ‬بها‭ ‬الأسلوب‭ ‬الفني‭ ‬التفاعلي‭ ‬الذي‭ ‬يشرك‭ ‬القارئ‭ ‬في‭ ‬العملية‭ ‬الإبداعية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬السياق‭ ‬الفني‭ ‬الذي‭ ‬يمتح‭ ‬من‭ ‬المدارس‭ ‬التشكيلية‭ ‬بعض‭ ‬المقومات‭ ‬الأساسية،‭ ‬ليمتزج‭ ‬فيه‭ ‬التعبير‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬الشكل‭ ‬باللون‭ ‬والطرق‭ ‬الإبداعية‭ ‬المتنوعة‭ ‬التي‭ ‬تستلهم‭ ‬مادتها‭ ‬من‭ ‬بعض‭ ‬المدارس‭ ‬الفنية‭. ‬وهي‭ ‬تروم‭ ‬نسج‭ ‬مجال‭ ‬خصب‭ ‬متكاثف‭ ‬الألوان‭ ‬والمضامين‭ ‬والدلالات،‭ ‬باختيارات‭ ‬غاية‭ ‬في‭ ‬التنظيم‭ ‬والتدقيق‭ ‬والبناء‭ ‬المحكم،‭ ‬وتلك‭ ‬سمة‭ ‬تلوح‭ ‬بوادرها‭ ‬في‭ ‬إبداعات‭ ‬الفنانة‭ ‬ماجدة‭ ‬رمزي،‭ ‬وفق‭ ‬خصائص‭ ‬وجماليات‭ ‬تستقيها‭ ‬من‭ ‬واقعها‭ ‬الفني‭ ‬ومن‭ ‬اجتهاداتها‭ ‬في‭ ‬التعبير،‭ ‬وهي‭ ‬متعددة‭ ‬القيم،‭ ‬تحكمها‭ ‬التقنيات‭ ‬المستعملة‭ ‬بمميزات‭ ‬المادة‭ ‬اللونية‭ ‬بكل‭ ‬مضامينها‭ ‬ودلالاتها‭ ‬ومقوماتها،‭ ‬والاختيارات‭ ‬الشكلية‭ ‬بأوصافها‭ ‬المتماسكة‭ ‬ومفرداتها‭ ‬المتجانسة،‭ ‬وبكل‭ ‬التعابير‭ ‬التشكيلية‭ ‬والمفاهيمية،‭ ‬التي‭ ‬تتبدى‭ ‬في‭ ‬جوهر‭ ‬الأعمال‭ ‬التشكيلية‭.‬
إنها‭ ‬بكل‭ ‬ذلك‭ ‬ترسخ‭ ‬وجودها‭ ‬الفني‭ ‬وعمقها‭ ‬التشكيلي‭ ‬وحضورها‭ ‬الإبداعي‭ ‬في‭ ‬المشهد‭ ‬التشكيلي‭ ‬المعاصر‭. ‬إن‭ ‬تجربة‭ ‬الفنانة‭ ‬ماجدة‭ ‬رمزي‭ ‬ومراسها‭ ‬يقودانها‭ ‬إلى‭ ‬عوالم‭ ‬إبداعية‭ ‬تجعل‭ ‬من‭ ‬أعمالها‭ ‬مواد‭ ‬مثقلة‭ ‬بالايحاءات‭ ‬والإشارات‭ ‬والتلميحات،‭ ‬في‭ ‬نطاق‭ ‬تعدد‭ ‬الرؤى‭ ‬الفنية‭ ‬التي‭ ‬تتوافر‭ ‬فيها،‭ ‬فهي‭ ‬تشكل‭ ‬الأشكال‭ ‬والشخوصات‭ ‬الافتراضية‭ ‬والمفردات‭ ‬التعبيرية‭ ‬داخل‭ ‬الفضاء‭ ‬اللوني،‭ ‬وفق‭ ‬وهج‭ ‬فني‭ ‬متعدد‭ ‬الدلالات،‭ ‬وهو‭ ‬إنجاز‭ ‬يمتح‭ ‬من‭ ‬التعبير‭ ‬بالألوان‭ ‬والأشكال‭ ‬كل‭ ‬المقومات‭ ‬الحضارية‭ ‬والبلاغية‭ ‬والمعرفية،‭ ‬وينم‭ ‬عن‭ ‬تجربة‭ ‬عالمة،‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬عمليات‭ ‬التوظيف،‭ ‬ومن‭ ‬حيث‭  ‬تدبير‭ ‬المجال‭ ‬الجمالي‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬يخص‭ ‬تناسق‭ ‬الألوان‭ ‬وشكلية‭ ‬مزج‭ ‬كل‭ ‬العناصر‭ ‬والمفردات‭ ‬الفنية‭ ‬المشكلة‭ ‬للأعمال؛‭ ‬فهي‭ ‬تروم‭ ‬التجاور‭ ‬والتمازج‭ ‬والتماسك،‭ ‬الذي‭ ‬يصنع‭ ‬التوازن‭ ‬بين‭ ‬كل‭ ‬العناصر‭ ‬المكونة‭ ‬لأعمالها،‭ ‬وينتج‭ ‬التوليف‭ ‬والتكامل‭ ‬والانسجام‭. ‬
إنه‭ ‬مسار‭ ‬قويم‭ ‬في‭ ‬منجز‭ ‬الفنانة‭ ‬ماجدة‭ ‬رمزي‭ ‬التي‭ ‬تتخطى‭ ‬الجاهز،‭ ‬وتصوغ‭ ‬أسلوبا‭ ‬يتفاعل‭ ‬مع‭ ‬مسالك‭ ‬لونية‭ ‬مختلفة‭ ‬وأشكال‭ ‬إبداعية‭ ‬متنوعة‭ ‬بتوظيفات‭ ‬خاصة،‭ ‬تدعم‭ ‬القوة‭ ‬التعبيرية‭ ‬المعاصرة‭. ‬وهذا‭ ‬مؤشر‭ ‬قوي‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬الفنانة‭ ‬ماجدة‭ ‬تعطي‭ ‬انطباعا‭ ‬بأنها‭ ‬تعمل‭ ‬وفق‭ ‬تصورات‭ ‬ورؤى‭ ‬هادفة،‭ ‬تشكلها‭ ‬وفق‭ ‬طريقتها‭ ‬الخاصة،‭ ‬ووفق‭ ‬تجربتها‭ ‬المائزة،‭ ‬حيث‭ ‬تتجاوز‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬كلاسيكي‭ ‬إلى‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬معاصر‭. ‬وهي‭ ‬لا‭ ‬تقف‭ ‬عند‭ ‬نمط‭ ‬تعبيري‭ ‬واحد،‭ ‬بل‭ ‬تتجه‭ ‬إلى‭ ‬صناعة‭ ‬أشكال‭ ‬متنوعة،‭ ‬وصناعة‭ ‬أشكال‭ ‬تتلاءم‭ ‬وتصوراتها،‭ ‬تصيغها‭ ‬في‭ ‬ألوان،‭ ‬بروابط‭ ‬علائقية‭ ‬تكثف‭ ‬بها‭ ‬الفضاء،‭ ‬فتتراءى‭ ‬مطبوعة‭ ‬بخصائص‭ ‬ومميزات،‭ ‬تؤصل‭ ‬لفلسفة‭ ‬قيمية‭ ‬جمالية‭ ‬فريدة،‭ ‬تستجيب‭ ‬لضرورات‭ ‬العمل‭ ‬حتى‭ ‬يتفاعل‭ ‬مع‭ ‬القارئ‭ ‬ومع‭ ‬محتويات‭ ‬الشكل‭ ‬العام‭ ‬لأعمالها‭ ‬المتنوعة‭.‬
‭ ‬إنها‭ ‬بكل‭ ‬ذلك‭ ‬تفصح‭ ‬عن‭ ‬تراكمات‭ ‬فنية‭ ‬تنتجها‭ ‬وفق‭ ‬تجربتها‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬التشكيل‭. ‬فالأشكال‭ ‬والدلالات‭ ‬العميقة‭ ‬تتحكم‭ ‬فيها‭ ‬الألوان‭ ‬بجمالياتها‭ ‬غير‭ ‬المحدودة،‭ ‬بخاصيات‭ ‬التعدد‭ ‬والإيحاء‭ ‬في‭ ‬منجزها‭ ‬التشكيلي،‭ ‬مما‭ ‬يحدث‭ ‬مضامين‭ ‬متنوعة،‭ ‬وينتج‭ ‬جماليات‭ ‬متتالية،‭ ‬قادرة‭ ‬على‭ ‬بسط‭ ‬المنحى‭ ‬التعبيري‭ ‬بطرائق‭ ‬مختلفة‭ ‬الشكل،‭ ‬وبتشكلات‭ ‬وخاصيات‭ ‬جديدة،‭ ‬وأسلوب‭ ‬معاصر،‭ ‬تحكمه‭ ‬الجماليات‭ ‬المتنوعة‭ ‬وجماليات‭ ‬الألوان‭.‬


‭ ‬وهي‭ ‬بذلك‭ ‬أيضا‭ ‬تنتج‭ ‬أشكالا‭ ‬دلالية،‭ ‬وصيغا‭ ‬جمالية‭ ‬قوامها‭ ‬اللون‭ ‬المعاصر‭. ‬لأن‭ ‬عناصر‭ ‬الجمال‭ ‬في‭ ‬اللون‭ ‬المعاصر‭ ‬تدعم‭ ‬المجال‭ ‬التعبيري‭ ‬المعاصر‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬إثارة‭ ‬جملة‭ ‬من‭ ‬الجدليات‭ ‬والعلاقات،‭ ‬بين‭ ‬مختلف‭ ‬الألوان‭ ‬والأشكال‭ ‬والعلامات،‭ ‬تصل‭ ‬درجة‭ ‬عالية‭ ‬من‭ ‬التوازن‭ ‬والجمال‭. ‬لتبني‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المنجز‭ ‬جسر‭ ‬التفاعل‭ ‬مع‭ ‬الأشكال‭ ‬البصرية‭ ‬الجميلة،‭ ‬التي‭ ‬هي‭ ‬في‭ ‬جوهرها‭ ‬مواد‭ ‬تعبيرية‭ ‬تتفاعل‭ ‬مع‭ ‬نظام‭ ‬الفضاء‭ ‬التعبيري‭ ‬في‭ ‬أنساق‭ ‬دلالية‭ ‬متلائمة‭ ‬ومنسجمة‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬بينها،‭ ‬تطاوع‭ ‬الحس‭ ‬الانفعالي،‭ ‬وفق‭ ‬مقاربات‭ ‬لونية‭ ‬تعبيرية،‭ ‬وتقنية‭ ‬عالية‭ ‬الجودة،‭ ‬تزكيها‭ ‬الاستعمالات‭ ‬المختلفة‭ ‬والخامات،‭ ‬وهي‭ ‬في‭ ‬الآن‭ ‬نفسه‭ ‬تبرز‭ ‬قدرة‭ ‬الفنانة‭ ‬الإبداعية،‭ ‬وتنم‭ ‬عن‭ ‬موهبتها‭ ‬وقدرتها‭ ‬على‭ ‬تغيير‭ ‬مجال‭ ‬الإنجاز‭. ‬


عن الكاتب

ABDOUHAKKI




الفصـــل 25 من دستورالمملكة : حرية الفكر والرأي والتعبير مكفولة بكل أشكالها. حرية الإبداع والنشر والعرض في المجالات الأدبية والفنية والبحت العلمي,والتقني مضمونة.

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة لـ

مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة

2008